Archives de Tag: الميديا الجديدة

الأبعاد التنظيمية و الأخلاقية لصحافة المواطن في عصر الميديا الاجتماعية

الإعلام في زمن داعش، تونس بعيون فلسطينيّة *

ملاحظة: نشر هذا المقال بجريدة « حقائق أونلاين » بتاريخ 19- 03 – 2016

كلما ذكر اسم فلسطين، إلا ووجدنا الشعب العربيّ متعاطفا مع القضية الفلسطينيّة. و كلما ارتكب هجوم ضدّ إحدى مدن فلسطين، إلاّ و انطلق أغلب العرب بشوارع مدينتهم، يندّدون بالإحتلال الغاشم و يستنكرون الهجوم الإسرائيلي الوحشيّ. ففلسطين هي رمز العروبة و غزة هي نبض الشارع العربي المتألم. 

و لكن إن كانت نشراتنا الإخباريّة سابقا هي نقل لآلام فلسطين التي ما انفكت تستنزف دمّا، فإنّ الحركات الإرهابيّة على غرار حركة داعش، قد جعلت العديد من البلدان العربيّة تتألم بعد أن فقدت أبناءها و جنودها. و صارت النشرات الإخباريّة التي تنقلها القنوات العربيّة على غرار فرنسا 24 و الجزيرة و البي البي سي تفضل أخبار بلدان الربيع العربي على بقية البلدان العربيّة بعد أن ولّت القضيّة الفلسطنيّة  خبز يوميّ في ظل غياب الحلول.

بالأمس كنّا نبكي فلسطين حين كانت تنزف دمّا و الآن فلسطين هي التي تبكي الدول العربيّة لفضاعة المشاهد التي تنقلها وسائل الإعلام. و إن كانت فلسطين تعاني الكيان الصهيوني فتونس تعاني أبناءها الذين التحقوا بحركة داعش لما يسمونه « بالنضال من أجل قيام دولة الخلافة ». بفلسطين يوجد شعب يدافع عن وطن و بتونس يوجد من يدافع عن دولة الخلافة في زمن لا مكان فيه للعبوديّة. هم يبحثون عن هويّتهم و جهاديي تونس يبحثون عن مناصب و جواري.

الإعلام المسيس والإرهاب الممنهج

ما كان ليخطر ببال أحد قط سابقا أن تتنامى مؤشرات انتشار الأفكار والأنشطة الإرهابية في بلد لطالما عرف عنها الهدوء والاستقرار، ولعلّ تطور عدد عمليّات التجنيد الملحوظة في الفترة الاخيرة من قبل بعد التيارات الدينية المتشدّدة شكلت خطورة حقيقة على صعيد استقرار دول العالم جميعها  بما فيها دول أوروبا التي تعرضت مؤخرا لهجمات وتفجيرات إرهابيّة. لكن ما يثير الاستغراب هو تناقل بعض الوسائل الإعلاميّة أحداث تونس على أنّه بداية سقوط الدولة الآمنة.  و يعدّ هذا أمر غير مقبول بتاتا لأنّ ما يحدث بتونس ما هو إلا معركة تطهير بسيطة تقوم بها قوات الأمن التونسيّة  لدحض عدد بسيط من حملة الأفكار المتطرّفة .

و ما يثير الاستغراب أيضا هو أن قوات الأمن العربيّة بشكل عامّ  والتونسية بشكل خاص تعمل على ردع حملة هذه الأفكار، في الوقت الذي تتناقل فيه وسائل إعلامنا العربية هذه الأخبار على أنّها سبق صحفي وتهول المسائل لغايات سياسيّة تارة وأخرى اقتصاديّة .

ولعلّ إنحراف الإعلام العربّي عن بوصلته الرئيسية في نقل الأخبار كما هي بلا تهويل أو مبالغة، لا بدّ أن يكون له حدّ ونهاية. هذا الإعلام الذي عادة ما يتجاهل قضايا مهمّة ويتناول القضايا البسيطة على أنّها قضايا خطيرة.

وحقيقة لا بدّ من ذكر كلمة حق في رجال الأمن التونسيين الذين يتوانوا في تقديم أنفسهم وأرواحهم فداء  لوطنهم مهما كانت التضحيات، وأبلوا بلاءً حسنا في كشفهم للمخطط الخارجي باكرا بإيقافهم لعدد من العناصر الإرهابيّة التي تسللت لدولتهم من دول الجوار وقتلهم عدد آخر حاول بلبلة الشارع وزرع الخوف والإرهاب في نفوس المواطنين. وهنا لا بد من الإشادة بهؤلاء الرجال اللذين حققوا نجاحات في وقت زمني قصير. وما يسعنا إلا نقول لهؤلاء الرجال وباقي رجال الأمن في الدول العربيّة الأخرى أنّه لولاكم لسقطت جميع دولنا العربيّة بسبب إعلام مسيس إنحرفت بوصلته الرئيسيّة في الدفاع عن قضايا وهموم الأمة لإعلام بات آخر همّه إمّا كسب المال أو تحقيق مصالح للدولة التي يتبع لها، ف لله دركي يا تونس على ما أبتليتي به .

الإرهاب في زمن الميديا الجديدة

بالأمس كنّا نتابع آخر أخبار فلسطين عبر وسائل الإعلام التقليدية على غرار القنوات الفضائية و الصحف العالميّة، أمّا اليوم فباتت وسائل الإعلام الاجتماعي لاسيّما الفيسبوك و اليوتوب منّصات لتناقل آخر أخبار العمليّات الإرهابيّة التي تعيشها تونس , و لم تعد وسائل الإعلام التقليدية كفيلة لوحدها بنقل الأخبار بعد أن توفرت المعلومات بوسائل الإعلام الإجتماعيّة، ممّا دفع أغلب الإعلامية التقليدية و الإلكترونيّة منها لفتح فضاءات لها عبر العالم الإفتراضي في زمن إندماج وسائل الإعلام.

في الأثناء، تفطنت الحركات الإرهابيّة لاسيّما داعش إلى قوة هذا النوع من الإعلام إمكانيّة بثّ رسائلها إلى كافة أرجاء المعمورة عبر الإعلام الإجتماعي، فعمدت إلى نشر فيديوهات إعدام رهائنها لبث الرعب في صفوف المعارضين لفكرها.

و إن كانت أخلاقيات المهنة الصحفيّة تفرض على وسائل الإعلام التقليدية عدم نشر مقاطع القتل فإنّ الضبط الإعلامي قد غاب عن رواد الإعلام الإجتماعي و بات من السهل تناقل أخبار الحركات الإرهابيّة عبر هذه المنابر الحديثة، لكن المواطن التونسي تبنّى بدوره هذه المنصات لمحاربة داعش بعد أن تفنن في نشر صور القتلى الإرهابيين إثر حادثة بن قردان. و هكذا أصبح للإعلام الإجتماعي دور فعال في  نقل أخبار الإرهاب.

خلاصة القول، قد يختلف الإطار بتونس و فلسطين و لكن كلا البلدين في حالة حرب: واحد ضدّ حركة داعش الإرهابيّة و الآخر ضدّ الكيان الصهيوني. و قد فرض تطور وسائل الإعلام على الأفراد تبنّي منصات حديثة و صار الجميع فردا فاعلا فيا هذه الثورة الاتصاليّة ما يؤكد أنّ الإعلام الكلاسيكي مسيّس و الإعلام الحديث مسيّس و كلّ يسعى إلى التأثير في الآخر وفق أجنداته السياسيّة.

 

 

* إياس فارس – أستاذ و باحث في علوم الإعلام و الاتصال بجامعة فلسطين بقطاع غزة (فلسطين)

* نهى بلعيد – أستاذة و باحثة في  علوم الإعلام و الاتصال بجامعة منوبة (تونس)