Archives de Catégorie: Open Data

7 countries, 9 teachers: a dossier of data journalism

It doesn’t matter which country you’re in, or what university you visit, there’s a common refrain that you’ll hear in the halls of J-schools across the globe: “I’m not good at math”

Check the full text on « Data Journalism.com » by European Journalism Centre

All over the world, and even in Tunisia, media landscapes have developed to the point that the job market today requires technical skills, as well as linguistic skills, to carry out real journalistic work.

Lire la suite
Publicités

UNESCO’S WORLD PRESS FREEDOM DAY

Retour en vidéo sur la célébration mondiale de l’UNESCO de la Journée Internationale de la Liberté de Presse, cette année (2019) en Ethiopie.

A l’ère des bases de données :La collaboration entre les diplômés des différentes disciplines est une nécessité sociétale primordiale

Remarque: Cet article a été publié dans la Newletter de la Faculté de Sciences de Tunis, en novembre 2018

Nous sommes aujourd’hui, envahis par les données (texte, image, vidéo, etc.), que se soit en temps réel ou en temps virtuel. Ce qui a donné naissance à de nouveaux métiers en relation avec le traitement des bases de données. Tous les acteurs du marché professionnel se sont trouvés d’ailleurs, impliqués dans ce processus émergent : informaticiens, graphiques, journalistes, juristes, mathématiciens, etc.

Etant donné que l’université devrait s’ouvrir sur son milieu professionnel, la collaboration entre les diplômés des différentes disciplines demeure une nécessité primordiale afin de répondre à la demande du marché de l’emploi. Ce qui est appelle à titre d’exemple l’Université de Tunis El Manar qui rassemble des écoles et des facultés de différentes disciplines (informatique, économie, droit, etc.) à se réunir autour de ce projet commun « les bases de données » pour confronter l’évolution du marché d’emploi qui exige de nos jours, de nouvelles compétences académiques capables de faire l’extraction des données et de les analyser.

Ainsi, étudiants, enseignants et chercheurs des différentes écoles et notamment de la Faculté des Sciences, sont appelés à réunir leurs efforts à différents volets pour traiter les questions en relation avec les bases de données, moteur de plusieurs travaux scientifiques, que se soit à travers :

  • Le lancement des clubs estudiantins qui se chargent d’organiser des rencontres autour de ce sujet
  • La création de co-diplômes universitaires en profitant de la multidisciplinarité de l’université.
  • La réunion des chercheurs autour de projets de recherche communs au profit de l’intérêt général de la société.

Accès à l’information : La Tunisie, le Maroc et la Mauritanie soutiennent le OPEN GOV

Le séance plénière du séminaire

Remarque : Cet article a été publié sur le site de l’Observatoire Arabe du Journalisme

Quelques jours après les Assises du Journalisme de Tunis, la Tunisie a abrité du 22 au 23 novembre le séminaire régional des gouvernements ouverts, dans le cadre du Projet d’Appui aux Gouvernements Ouverts Francophones (PAGOF). Quatorze pays ont pris part à cet événement notamment trois pays arabes : la Tunisie, le Maroc et la Mauritanie.

De nombreuses personnalités acteurs de la vie politique et de la société civile, ont marqué leur présence lors du lancement de cet événement, pour présenter les bonnes pratiques à adopter, notamment M. Kamel Morgane ministre chargé de la fonction publique, de la modernisation de l’administration et des politiques publiques, qui a confirmé que le Gouvernement ouvert présente un défi réel pour pérenniser la démocratie. Ainsi, ce séminaire considère selon lui, une opportunité pour lancer le débat autour de cette thématique qui interpelle de nombreux pays francophones. Il s’agit d’après lui, d’un nouveau mode de gouvernance ayant pour base les principes du gouvernement ouvert pour une administration de qualité, équitable et qui répond aux exigences économiques.

Lire la suite

Facebook tient sa promesse

N.B: Cet article a été publié sur le site de l’Observatoire Arabe du Journalisme

Quelques semaines après avoir reconnu que les données de millions de comptes Facebook Facebook ont été infiltrées, voici que son patron Mark Zuckerberg tient l’une de ses promesses.

Lire la suite

نهى بلعيد : البيانات باتت لغة العصر

أجرت شبكة صحفيي البيانات العرب مقابلة مع نهى بلعيد، الأستاذة بجامعة منوبة بتونس ورئيسة التحرير في المرصد العربي للصحافة، إذ قالت أن عصر الإعلام الاجتماعي خلق منافسة بين الصحفي التقليدي والصحفي المواطن الذي يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي من أجل تغطية الأحداث الاجتماعية والسياسية.

وأضافت بلعيد قائلةً أن سهولة استخدام وسائل التواصل تجعل من انتشار الشائعات أمرًا سريعًا ومتكررًا وهذا ما يضع الصحفيين أمام تحدٍ كبير. كما أشارت إلى الوسائط والأدوات المتعددة التي تُمَكّن الصحفيين من التثبت من المعلومات، وهي في الغالب أدوات سهلة ومتاحة للجميع، كخاصية Google Image التي تساعد على التحقق من تاريخ الصور المتعلقة بأحداث معينة.

وتؤمن بلعيد بضرورة التواصل بين الصحفيين ومراكز البحوث والإحصاء حيث أنه من الضروري أن تُقَدم الدراسات والبحوث للرأي العام للإفادة والنقد.

وقد أجريت هذه المقابلة على هامش مؤتمر “من أجل صحافة بيانات متعمقة” الذي نظمته شبكة صحفيي البيانات العرب من السادس وحتى الثامن من شهر مارس الجاري في الجامعة الأمريكية بالقاهرة الجديدة.

المصدر: موقع شبكة صحفيي البيانات العرب

المؤتمر الأول لشبكة صحفيي البيانات العرب: حين يتقن الصحفيون العرب لغة الأرقام في عصر الانترنت والميديا الاجتماعية

احتضنت الجامعة الأمريكية بمصر من يوم 06 إلى يوم 08 مارس 2018 المؤتمر الأول لشبكة صحفيي البيانات العرب والذي أعلن من خلاله عن مجلس إدارة هذه الشبكة الجديدة التي تأتي لتأكيد أهمية صحافة البيانات في عصر مليء بأرقام الحوادث الإرهابية والشهداء والأرباح والخسائر المالية للدول والإنجازات ونتائج الانتخابات وغيره. فالأرقام التي من حولنا أصبحت لا تحصى ولا تعدّ. وحين ملّ الجمهور العربي مطالعة المقال بأكمله أو مشاهدة ربورتاج تلفزي كلاسيكي وأصبح الغرافيك مهمّ جدّا لتقديم المعلومات بصفة مقتضبة تلخص جميع الأرقام والبيانات، تفطّن الصحفي إلى ذلك من أجل شدّ انتباه الجمهور وجعله أكثر تقبلا للعمل الصحفيّ.

وسجل هذا المؤتمر مشاركة ثلاثين متحدثا من مختلف دول العالم، ساهموا في تأثيث ما يقارب 30 جلسة انعقدت بالتوازي، وحضرها أكثر من 400 شخص من مصر ومن مختلف الدول العربية. كما تناول هذا المؤتمر مفهوم الصحافة المتعمقة، وجمع البيانات وتنظيفها واستخراجها والتحقق منها، وكيفية استخدام أدوات مختلفة على غرار جداول جوجل وعرض الموضوعات الصحفية بطريقة تفاعلية، فضلًا عن تناول موضوعات أخرى مثل مبادئ الإحصاء والتوكيد وغيرها من الموضوعات ذات الصلة.

ماهي صحافة البيانات ؟

وإن كانت صحافة البيانات حديثة النشأة بالعالم العربيّ، فإنّ لها تقاليد بالعالم الغربي ممّا يفسّر ارتفاع عدد صحفيّ البيانات بأوروبا وأمريكا ووجود عدد مهمّ من الأكاديميين والباحثين المنتميين إلى مراكز للبحث العلميّ المختصة في هذا المجال.

إلى جانب ذلك، رغم أنّ مصطلح « صحافة البيانات » حديث النشأة، إلاّ أنّ صحافة البيانات لا تعدّ جنسا صحفيًّا جديدًا بقدر ماهي تطورّ منطقيّ لبعض الممارسات الصحفية. فخلال ممارستنا للصحافة، اعتدنا منذ سنوات متابعة الأحداث الآنية وجمع للبيانات ثم سردها في شكل قصص صحفيّة، إلا أنّ صحافة البيانات أضافت لممارستنا الصحفية اعتمادنا على الإحصاءات وتقديمها في شكل رسوم بيانية لتقديم قصّة صحفيّة.

ويعرّف المحررون جوناثان غراي، ليليان بونيغرو ولوسي تشيمبرز صحافة البيانات بأنها اعتماد الصحافي على الإمكانيات الجديدة والبدائل (التقنية) التي تصبح متاحة حين يجمع المرء بين الفضول التقليدي للصحافي والقدرة على سرد قصة مؤثرة باعتماد وسائط بصرية مجدّدة، ضمن النطاق الهائل من البيانات الرقمية المتاحة لدينا[1].

ويقول تيم بيرنرز لي، مؤسس الويب: « لقد أصبح المستقبل ملك الصحافة المعتمدة على البيانات، لذلك وجب على كل صحفيّ أن يكون بارعا في التعامل مع تكنولوجيا البيانات ». ويضيف: « في الماضي، كان الصحفيّ يحصل على المواد عن طريق الدردشة مع الناس وربّما ما يزال الأمر كذلك في بعض الأحيان، لكن الحال تغير الآن وأصبح من الضروريّ على الصحفي أن ينكبّ على دراسة البيانات، مجهزّا نفسه بالأدوات اللازمة لتحليلها وانتقاء ما هو مثير للاهتمام مع الحفاظ عليها جميعا في رسم بيانيّ توضيحي، لمساعدة الناس على رؤية جميع زوايا الموضوع « .

كما أكد عمرالعراقي، رئيس شبكة صحفيي البيانات العرب في حوار له مع المرصد العربيّ للصحافة، أنّ صحافة البيانات هي أداة تجعل الصحفيّ متميّزا عن بقية زملائه ممّا يساهم في بناء محتوى له قيمة مضافة مقارنة بالعمل الصحفيّ التقليدي.

تحديّات صحافة البيانات

إن صحافة البيانات هي ثقافة صحفيّة بأكملها، ساهم في إنتاجها سوق الشغل بعد أن لاحظ أنّ الجمهور ملّ قراءة المقالات أو الاستماع إلى الإذاعة ومشاهدة التلفزيون، فوجد في الميديا الاجتماعية ملاذا للحصول على الأخبار خلال مدّة زمنيّة قصيرة.

ورغم تبنّي بعض الصحفيين لهذه الثقافة غير أنّنا مازلنا نشهد بالعالم العربيّ غياب التشجيع الكافي من بعض القائمين على المؤسسات الإعلاميّة. وهو ما يعتبر تحديًا بارزا أمام رغبة بعض الصحفيين في تجاوز الكتابة الصحفيّة التقليدية وتقديم المعلومات في شكل غرافيك وصور تفاعليّة.

كما يشكو بعض الصحفيين من غياب الدعم التقني المطلوب، والمتمثل في النفاذ إلى الأدوات والبرامج التي يحتاجها الصحفي لاختيار وتحليل البيانات. فليست كلّ الأدوات متاحة مجانا مثلما يحتاج الصحفيّ أحيانا إلى مساعدة خبير في الغرافيك لتقديم عمله في شكل جذّاب وممتع.

إضافة إلى ذلك، يجد بعض الصحفيين العرب صعوبة في النفاذ إلى بعض المعلومات، لاسيّما إذا كانت البيانات التي يبحثون عنها تكشف عن فساد بمؤسسة ما. ممّا يدفع هؤلاء الصحفيين إلى استغلال الإنترنت للحصول على البيانات المفتوحة من كافة أنحاء العالم. ويوجد العديد من المؤسسات التّي تضع مجموعة من البيانات على ذمّة مستعملي الانترنت عبر مواقعها، على غرار البنك الدولي وبوابة التنمية العربيّة والخ.

في الآن ذاته، يدفعنا واقع الصحافة الأني إلى تطوير المناهج التعليمية بالجامعات، حتى يكون خريجي كليّات الصحافة والإعلام مؤهلين لذلك. ففي ظلّ غياب ديبلوم في هذا المجال، يكون من الضروريّ إضافة درس صحافة البيانات إلى المنهج الدراسيّ بكليات الإعلام، إلاّ أنّ المشكلة التي تواجه إدخال صحافة البيانات في المناهج الجامعية، هو غياب الأساتذة والأكاديميين المؤهلين لتدريس هذه المناهج الجديدة. ممّا يدفعنا إلى التفكير في إتاحة المجال للمهنيين والمدربين العاملين بمجال صحافة البيانات بتدريس هذه المناهج عوضًا عن الأكاديميين. كما أنّ التشبيك والتواصل بين كليات الإعلام وكليات الحاسبات والهندسة في إنتاج مشاريع مشتركة خاصة بصحافة البيانات، مهمّ جد.

وبالتّالي يجد الصحفي العربيّ نفسه في مواجهة مع جملة من التحديّات، ممّا يدفعه إلى التأقلم مع الوضع الراهن على أمل أن تنتشر صحافة البيانات من خلال ما ينشره من عمل صحفيّ حتّى تصبح تقليدا، مثلما جرت العادة مع بقيّة الأجناس الصحفيّة. وتأتي شبكة صحفيي البيانات العرب كعامل مساعد على التشبيك بين صحفيي البيانات بالعالم العربيّ الذي يعتبر عددهم قليلا، على أمل أن يزداد عددهم في المستقبل.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الشبكة ستعقد خلال الأشهر القادمة سلسلة من التدريبات المكثفة لتطوير مهارات الصحفيين في هذا المجال. كما تضع على ذمة رواد الانترنت، جملة من المقالات المفيدة مثلما ستقدم الدعم التقني والاستشاري للصحفيين الراغبين في إنتاج قصص صحفية قائمة على البيانات.

[1] Jonathan Gray, Lilian Bonigro and Lucy Chambers, The Data Journalism Handbook: How Journalists Can Use Data to Improve the News, O’reilly edition, 2012